العودة   منتديات أرنتى > المنتديات العامه > المنتدى العام
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 21-02-2013, 06:58 PM   #1811
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

[

font="arial"]
نشرت جريدة ( الخرطوم ) الصادرة اليوم الخميس 21فبراير2013م :
بن عوف توقيعات نقل المستشفى ( مزورة )
الخرطوم : الخرطوم
قال مؤسس مستشفى علاج الاطفال د. جعفر بن عوف إن توقيعات الأطباءالخاصة بتحويل خدمات المستشفى لمستشفياتٍ أخرى تم تزويرها بإعتبار أنها توقيعاتٍ أُخٍذت لاجل الإجتماع الخاص بمناقشة القرار وليس الموافقة على نقل المستشفى.وأضاف بن عوف فى برنامج المحطة الوسطى الذى بثته قناة الشروق الفضائية ليل الثلاثاء, إن والى الخرطوم طلب توقيعات لعدد عشرة أطباء رافضين لقرار التحويل. مبيناً أنه أمَّده بـ (21 ) توقيعاً. وقال : إن والى الخرطوم عبد الرحمن الخضر أحال الأمر لوزير الصحة الولائى الذى طالب إعتذاراً من الاطباء الموقعين .وعزا بن عوف التدهور فى خدمات المستشفى لسوء الإدارة..وأضاف : لا يمكن لأقسام أطفالٍ حديثةٍ بالأطراف ان تصل لمستوى علاجى كمستشفى ( جعفر بن عوف )...
من جانبها قالت وزارة الصحة بولاية الخرطوم إن المحتجين يتحدثون بإسم لا فتة غير شرعية ( نقابة الاطباء ) وإن الجسم الشرعى الوحيد الذى يمثل الأطباء هو إتحاد الاطباء ونقابة المهن الطبية.
تعليق :
كان الأستاذ حسن مكى قد تحدث من قبل وقال : ( إنه فقه التزوير قد أصبح سمة ملازمة لعمل المؤتمر الوطنى وضرورةً ملحةً ). كان ذلك بعد عدة عمليات من التزوير طالت مجالات ومناسباتٍ مختلفةٍ..آخرها تزوير إنتخابات إبريل2010م. وتأتى عمليات التزوير والإرهاب فى الجامعات وإنتخابات الإتحادات الطلابية من أكبر تلك العمليات وأكثرها خطورةً كونها تتعلق بالأجيال القادمة التى إمتهنت الإرهاب والنزوير معاً!!.
ونقول بأن عملية الإحتجاجات التى كانت أمام مستشفى الأطفال قد رفعت شعاراتٍ مثل : ( وينو دوانا..وينو علاجكم المجانى...؟. مين مسؤول عن موت أطفالنا...مين الجـــــــــــــــــــــــــــانى؟؟؟؟؟.
وحديث بن عوف واضحٌ كالشمس إذ يبدو ان طلب الوالى التوقيعات تحدياً لـ ( بن عوف )..ولكن مدير المستشفى مده بـ (21 ) من أسماء الأطباء ليؤكد للوالى رفض الأطباء...ثم كان التزوير.
ولا يملك هؤلاء حجةً إطلاقاً فى نقل مستشفى الأطفال...ولكنهم يخفون حقيقة السبب الوحيد : وهو بيع مقر المستشفى وستنرون..والسمسار الكبير لا يظهر إلا عند قبض الثمن الفادح !!!. ولذا يلجأوون إلى الإدعاءات وهى ليست معيبة بل شرف يدعيه الأطباء عموماً...والإدعاء هو أنهم : ( يمثلون جهةًغير شرعيةً ) وهى نقابة الأطباء...ولكن : من قال لهؤلاء السماسرة بان نقابة الحكومة ( المهن الطبية ) التى جمعوا فيها الغفير والممرض والسستر والطبيب والصيدلى فى سفينةٍ واحدة ,من قال لهم بأن هذه هى الجسد النقابى الشرعى؟؟. من المعلوم أن الحكومة لجات للخبطة الكيمان فى كل الوزارات بإنشاء ( نقابة المنشأة )...والنقابات كما عرفناها هى الأقرب لتمثيل مصالح ومطالب الفئات المختلفة ..لان هذه المطالب تختلف وتتنوع حسب الوضع الوظيفى لعضو النقابة المعينة فى الوزارة أو المنشأة...فما الذى ( يلم ) الغفير او العامل مع الطبيب فى مطالبه ؟ . فالطبيب يطالب بالبعثات العلمية مثلاً لعضو نقابته بالخارج والإجازات السبتية Sepetical Leave...بينما العامل لا يطالب بذلك..ولكنهم جميعاً يمكنهم التعاون فى رسم سياسة الموقع والإتفاق حول القضايا الوطنية العامة...
وهذه سياسة هذه الحكومة التى إنتهجت سياسة فرق تسد.. ومن حق الآخرين رفض سياستهم الرعناء..
[/font]


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 21-02-2013 الساعة 07:08 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 23-02-2013, 10:53 AM   #1812
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

ففى تأريخ الجمعة الموافق الثانى والعشرين من فبراير 2013م نشرت جريدة ( الصحافة ) السودانية بعنوانٍ كبير :
أهالى القرية 26 بحلفا الجديدة يعتصمون بحواشاتهم.منعاً للتعدى عليها من مجموعة قبليةٍ.
وجاء فى متن الخبر :إعتصم أهالى القرية 26 بحلفا الجديدة بولاية كسلا بالقرب من مساحاتٍ زراعيةٍ تتبع لهم..على خلفية نزاعٍ مع مجموعةٍ قبليةٍ تقيم داخلها وشيَّدت عليها مساكن بدائيةٍ. ورهن الاهالى فض الإعتصام بإبعادها من الأراضى الزراعية إلى مخططاتٍ سكنيةٍ.ونصب الأهالى السرادق بالقرب من المزارع عقب إشتباكاتس بين الاهالى والمجموعة القبلية إستمرت يومين وأسفرت عن إصابة العشرات من الطرفين. وسارعت الشرطة لفض الأحداث.
وبحسب عضو لجنة شباب القرية 26 التى تقود عملية الإعتصام,( تلقت المجموعة القبلية وعوداً من مسؤولٍ بالمؤتمر الوطنى بالمحلية إبَّان الحملة الإنتخابية بتحويل المساحات الزراعية التى شُيِّدت عليهل مساكن بالمواد البدائية إلى مخططٍ سكنى مدعومٍ بالخدمات الأساسية. وامهل الاهالى السلطات ثلاثة أيامٍ لترحيل المجموعة القبلية من مزارعهم تجنباً لوقوع صداماتٍ بين الجانبين خاصةً فى ظل إستمرار التوترات). ( إنتهى الخبر ).
تعليق :
ربما يكون هذا المسؤول هو وزير البيئة ( نهار ) على ما نظن...ووعود هذا تذكرنى تماماً ببيع أراضى ( الإطماء ) بأرض الحجر لصادق عمارة وغيره من كبار النافذين بسلطة الإنقاذ...بالجديدة يريدون نزع المشروع لصالح من لا يستحقونه بطبيعته الإعاشية. وبوادى حلفا يبيعون الإطماء لتجار وسماسرة الحكومة... ومن جهةٍ ثالثة يوعدهم الوالى الأسبق ( عادل عوض )فى 30 أغسطس 2008م بوضع حجر الأساس لقرية ( جنساب ) تمهيداً وعملاً لعودة الحلفاويين من الجديدة...وكاننا امام مؤامرة مكتملة أركانها الثلاثة...لم يتحقق وعد العودة...ولكن تحقق بيع الأرض النوبية بالشمال..وربما يتحقق بيع او تمليك مشروع الجديدة لمن لا يستحق!!!؟؟؟.
وهكذا نجد نتائج تلك الوعود.ولا نعلم منطقةً فيما تبقى من أرض السودان تعانى كما تعانى منطقة حلفا الجديدة, فى سبل العيش وفشل المشروع والأمراض التى تحاصرها من كل الجهات والفساد الإدارى والمالى وأطماع البعض مما يجهلون تماماً بطبيعة هذا المشروع المقام لغرض ( إعالة وإعاشة ) المهجرين قسرياً عام 1964م. فهى ليست أرضاً حكوميةً حكرةً ليتنافس عليها ذووا الأغراض السياسية الكسولة..وبعد ان أحاطت المعوقات والمعضلات بالمشروع مع كثرة الوعود فإن المزارعين وأصحاب الوجع ظلوا متمسكين بمشروعهم الذى أُقيم من حر مال التعويضات والأهالى بديلاً عن موطنهم وأراضيهم وسواقيهم.



التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 23-02-2013 الساعة 11:05 AM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 23-02-2013, 07:16 PM   #1813
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

نشرت صحيفة ( الخرطوم ) الصادرة بالخميس الموافق 21فبراير2013م ما يلى :
الرئيس : إتفاق الفجر الجديد( ودحرام )
عطبرة : الخرطوم
وجه عمر البشيرغنتقاداتٍ لاذعةٍ إلى تحالف قوى الجبهة الثورية والحركة الشعبية قطاع الشمال ووصفهم بـ ( العاطلين ومرتادى الفنادق ) فى إنتظار مساعدة أمريكا وإسرائيل لإعتلاء كرسى الحكم .وتحدى معارضيه للمنافسة على الحكم . مشيراً إلى الن الجماهير هى من تحدد من يحكمها. وقطع بان الحكومة أنجزت مشروعاتٍ للتنمية خاصةً فى مجالات السدود والجسور. وقال إن وثيقة الفجر الجديد (كل زول ناكرها ) ولم يتردد فى تشبيهها بـ ( إبن الحرام ).
تعليق :
لا يحق على من باع قسمه لصيانة أرض الوطن وحمايته ولم يوف به , حيث فصل الجنوب وهو يصمت على إحتلال حلايب وشلاتين, لا يحق له الحديث عن الوطن والحكم كيف يكون؟ ..ومن جاء على دبابات ( الجبهة القومية...) خانثاً القسم وعميلاً لحزبٍ لا يحق له الحديث عن الجماهير والحكم...
نحن لا ندافع عن ( الفجر الجديد ) ولكنا لم نجد من ( إنقاذ ) يونيو 1989م ما ندافع عنه.
وأذكر أن الراحل محمد إبراهيم نقد كان قد نصح ذات مرة البشير بأن يترك مثل هذه الألفاظ ( السوقية ) لأهلها ومن ربط لسانه بها وأفضلهم هو نافع...وياليته سمع تلك النصيحة.
ورحم الله إبن تيمية الذى قال : ( إذا أراد الله إسقاط حاكمٍ أسقط هيبته فى القلوب )...رحم الله بن تيمية ثالثة ورابعة..
ولا أظن ان عطبرة ستنسى له تلك المجازر التى أقامها فيها وفى سكة حديدها التى يتباكى عليها اليوم..لن تنسى ذلك...


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 23-02-2013 الساعة 07:23 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 25-02-2013, 02:41 PM   #1814
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

أسرة مريضة تتظاهر أمام مستشفى الزيتونة
الخرطوم: عبدالوهاب جمعة:الصحافة :25 فبراير2013م
تظاهرت عائلة بالقرب من مستشفى الزيتونة بوسط الخرطوم احتجاجا على عدم استجابة وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة، لطلبها بالتدخل العاجل وانقاذ والدتهم التي ادخلت الى مستشفى الزيتونة قبل 45 يوما لاجراء عملية نقل كلى.
وحمل افراد الاسرة لافتة دونوا عليها «انقذوا والدتنا الزينة.. احشاؤها خارج بطنها لمدة 45 يوما.. ذهبنا لوزير الصحة وقال ليه ما اتصرفتو؟».
وقال نجل المريضة ويدعى السر ابراهيم «لسنا دعاة تشهير لكن والدتنا تهمنا».
واجريت للمرأة الخمسينية التي تدعى الزينة محمد احمد عملية نقل كلى قبل 45 يوما، لكن العملية لم تنجح وطلبت ادارة المستشفى بتوقيع اقرار من قبل الاسرة يتضمن شروط التأكد من حالتها الصحية ومعرفة سبب المضاعفات الصحية، لكن ذويها اشترطوا التحقق في تدهور صحتها.
تعليق :
وهكذا تثبت مستشفى الزيتونة ( لصاحبها ) البقال بصاى..آسف مأنون حميدة بأنها مرفقٌ فاشل حتى النخاع كل اليوم. لو تذكرون وقبل عدَّة شهورٍ أوردنا على هذه الصفحات كيف تم منع المستشفى توظيف عدد فاشل من الأطباء مرتكبى الأخطاء الطبية القاتلة. ولكنه ـ مأمون ـ تحايل على القانون ووظفهم لديه مساءً بدلاً الدوام الرسمى وكأن مهنة الطب تدار هكذا!!. ثم كان القبض علىالمستشفى وهى تداوى المرضىبادويةٍ منتهية الصلاحية...والجريمتان كانتا كفيلتان بإيقاف المستشفى وشطبه من قائمة المستشفيات الخاصة......؟؟.
ولم يحدث شئٌ من هذا القبيل فى دولةٍ تتحالف فيها الرأسمالية الطفيلية مع الإسلام السياسى ....
واليوم ها انتم ترون الام وهى طريقةالمستشفى لشهرٍ ونصف..وأبناءها يطالبون إدارة المستشفى بوضع حدٍ لمعاناتها لأنها امهم...ولعل أحدكم والحال هذه..كان سيحمل معولاً أو ( أراداً ) أو سيفاً ويلوح به امام مأمون التاجر بصحة المرضى..
والسؤال :
هل مثل هذا الشخص أميٌن وكفٌْ بأن يكون مسؤولاً على صحى عاصمة ما تبقى من (جمهورية الخرتيت ) وما تبقى من ناسها الذين يتجاوزون العشرةملايين نهاراً والثمانية ليلاً ؟؟.


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 25-02-2013 الساعة 02:44 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 26-02-2013, 08:52 AM   #1815
أحمد قدح الدم
عضو جيد جداً
 

افتراضي

العزيز جدا الأستاذ الحسن هاشم
بعد اطلاعى على مشاركاتك فيما تخص بمستشفى احوادث الخرطوم
بالامس صادفت حوارا أجرته قناة الشروق الفضائية مع البروف مأمون حميدة
يا أخى الراجل قلبو مع أطفالنا
ومن ناحية منطقية يا الحسن طفل أصيب فى الكلاكلة أو الدخينات او الحاج يوسف من الصعب انقاذه مع الاختناقات فى الطرق
الراجل عايز يوزع الحوادث فى الاماكن الطرفية الاهلة بالسكان لسرعة انقاذ المصابين
أنا شايف مسألة توزيع خدمات المستشفيات للاطراف قرار صائب مية فى المية
وكما أورد الصحفى فى مداخلته رفض الاطباء الذهاب لهذه المراكز هؤلاء الاطباء متعاقدين مع الدولة للعمل فى أى بقعة داخل السودان وكما هو الحال للمعلمين والموظفين
ما فى زول يختار محل عملو وانما الجهات المسئولة هى التى تحدد أين يعمل هذا الطبيب أو الموظف
دمت بخير سيدى


التوقيع:

أبو مصعب

أحمد قدح الدم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 27-02-2013, 07:01 PM   #1816
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد قدح الدم [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]
العزيز جدا الأستاذ الحسن هاشم
بعد اطلاعى على مشاركاتك فيما تخص بمستشفى احوادث الخرطوم
بالامس صادفت حوارا أجرته قناة الشروق الفضائية مع البروف مأمون حميدة
يا أخى الراجل قلبو مع أطفالنا
ومن ناحية منطقية يا الحسن طفل أصيب فى الكلاكلة أو الدخينات او الحاج يوسف من الصعب انقاذه مع الاختناقات فى الطرق
الراجل عايز يوزع الحوادث فى الاماكن الطرفية الاهلة بالسكان لسرعة انقاذ المصابين
أنا شايف مسألة توزيع خدمات المستشفيات للاطراف قرار صائب مية فى المية
وكما أورد الصحفى فى مداخلته رفض الاطباء الذهاب لهذه المراكز هؤلاء الاطباء متعاقدين مع الدولة للعمل فى أى بقعة داخل السودان وكما هو الحال للمعلمين والموظفين
ما فى زول يختار محل عملو وانما الجهات المسئولة هى التى تحدد أين يعمل هذا الطبيب أو الموظف
دمت بخير سيدى

قدوحى..كيف أخبارك وكيف الصحة..والله اليومين شرفتنا كتير...
مقل الأقسام للاطراف سياسة لا مانع منها وهى صائبة كما قلت..بل نحن والجميع فى الأطراف ( من وادى حلفا وحتى نمولى ـ آسف ـ وحتى قيقر والجبلين والجنينة غرباً وطوكر وأروما شرقاً بتنادى من عشرات السنين بنقل الخدمات المختلفة لهناك...ودى قضية مسلم بيها...
لكن من اولى تلك الخدمات هى ( المستشفيات الخاصة )..ليه ما ينقلوها أيضاً للأطراف ؟. ما نفس الخدمات بيقدموها كلها؟.ومامونة والحكمة..وكلها ..وكل يوم بنلقى مستشفى جديد بقلب الخرطوم...
ثم هنالك فى العالم تقاليد ـ إلا فى السودان ـ بيخلوا الحاجات القديمة فى محلها وبيطوروها بالإضافة إلى فتح مرافق جديدة فى اماكن اخرى موازية ليها... مثل جامعة أكسفورد مثلاً ..الإنجليزما نقلوها من لندن.. لا خلوها زى ما هى وفتحوا جامعات جديدة اكثر تطوراً منها..وكذلك السوربون وهارفارد...إلخ.والسؤال : ليه دايرين هم يبيعوا مستشفيات العيون ـ الموقع ممتاز ـ والاطفال والخرطوم والذرة والأسنان ..إلخ او ينقلوها؟؟. وطبعاً إنت عارف باعوا مقر وزارة التربية والتعليم عشان على النيل..وكذلك حديقة الحيوان..ليه؟؟. دى برضو فيها علاج..وفى بلد فى العالم ما عندها حديقة حيوان فى العاصمة؟؟. وبلد تتمتع بتباين جغرافى وحيوانى زى السودان ؟. بس عشان الأسد سكَّ واحد منهم كان أبوه بيعمل هناك ومتعقد من الصغر من الجنينة!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
الناس ديل غير أمينين وعندهم جن بتع بيع الأرض للإستثمار ..وما عارفين القروش بتعة الأراضى بيودوها وين؟؟. طبعاً إنت متابع قضايا الفساد بالمليارات.وفقه السترة...الله لا سترهم فى الدنيا والآخرة!.
والقضية حبيبى ليست محصورة ولا واقفة على المستشفيات...القضية اكبر مما نتخيل..الناس ديل دايرين يبيعوا كل المشاريع الزراعية..وكل مصانع السكر..وإنت عارف الحاصل لمشروع الجزيرة وتأريخه..بل كل الصناعات وخاصةً صناعة النسيج السودانى والدمورية والدبلان..حسع نحن بقينا نستورد الدبلان بتع الكفن!!. والدمورية بتعة المراتب من الصين وتركيا!!.
المسألة الجماعة ديل مأخدين الخصخصة بطريقة عويرة.. وسمسرة ...إلخ.
وطبعاً يا احمد إنت ما مع خصخصة مشروع حلفا الجديدة الزراعى لانو ده مشروع إعاشى لناس إنت طردتهم من بلدهم وما عندهم حول ولا قوةى هناك فى الجديدة...حتى لو قبلنا خصخصة المشاريع الاخرى العقل لا يقبل مشاريع حلفا الجديدة.
وبالمناسبة يا أحمد مشروع الإتحاد التعاونى بحلفا الجديدة كان متقدم جداً وكان بقى يصنع حتى إسبيرات للإتحاد والمطاحن..بس جو ناس الإنقاذ عام 1990م ومحمد الأمين خليفة بقى المشرف على الولاية وصادر كل تلك المشاريع الناجحة..وبعد اكثر من 13 سنة من المفاصلة محمد الامين ده بيمجد سياستو ديك وبتكلم فى حق الناس الميتين دون مراعاة لحرمتهم!!. ده يا احمد فى الوقت الذى تعلم فيه جيداً العلاقة بين الشعبى والوطنى ..شحم ونار..طيب ليه؟؟. على الأقل الراجل كان يبقى موضوعى وامين..تتخيل قال شنو : قال اللجان بتعة الإتحاد والمطاحن والتعاون كانو شيوعيين وإتحاد إشتراكى!!. وبقوا فى اللجان لمدة 25 سنة!. فى الوقت الذى مرت على اللجان اكثر من 5لجان من 1974م وحتى إنقلابهم المشؤوم...وده مش كلامى ده كلام واحد من (الجهجية إسمه محمد سيد إمام وقال للخليفة : أخى فى الله محمد...طيب ما يبقوا شيوعيين ولأ إتحادى ولأ جن احمر مش جابوهمالناس ؟؟.
وإنت شفتهم بالخرطوم طلعوا قرارات كتيرة لذهاب الدكاترة للأقاليم .لكن طلعوا برة السودان...والجرائد تتحدث اليوم انو فى اكثر من 60% من أطباء التوليد هاجروا العام الماضى!!.
وإنت عارف المآسى التى تحدث بمستشفى عبرى كل يوم..منذ 1974م...وديل عندهم 24سنة من 36 سنة حاكمين ..عملوا شنو؟؟.
ومسألة الهجرة للعاصمة طالت المعلمين والدكاترة..وحتى بائعى سم الفأر والقنقليز والمحاية والماء بالكارو...ومراكيب ( تموت تخليه ) من جلد العجلات ..وبائعات الكسرة..يعنى البلد كلها جات الخرطوم...عشان الناس ديل همشوا السودان كلو وجابوا الكهرباء للخرطوم والعواصم عشان خايفين منهم ومن المظاهرات..وبرضو الحروب...طيب ليه يقعدوا هناك؟؟.
الموضوع كبير أخى أحمد وهو غير متعلق بموقف سياسى مع او ضد..القضية اكبر بكتير...
ولك تحياتى..ونأسف للتطويل ..عشان مطول منك.


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 27-02-2013 الساعة 08:37 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 27-02-2013, 09:36 PM   #1817
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي




السعودية:
إثيوبيا تضر بالأمن المائي والقومي للسودان ومصر
مباحثات لوزير الموارد المائية والكهرباء بالقاهر
ة
القاهرة -الصحافة:وكالات:27فبراير2013م
شن نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلطان، أمس الثلاثاء، هجوماً شديداً على إثيوبيا، لأنها تتسبب في الإضرار بحقوق مصر بمياه النيل، وتعبث بالمقدرات المائية للسودان ، لقيامها بإنشاء (سد النهضة) على حدودها في السودان.
وأكد في اجتماعات المجلس العربي للمياه،بالقاهرة أن «سد النهضة تصل طاقته الاستيعابية من مياه الفيضان لأكثر من 70 مليار متر مكعب من المياه، ويقع على ارتفاع 700 متر، وإذا تعرض للانهيار فإن مصير الخرطوم الغرق تماماً، بل سيمتد الأثر حتى السد العالي».
وأضاف الأمير خالد، أن «مصر هي المتضرر الرئيسي من إقامة سد النهضة الإثيوبي، لأنه لا يوجد لها مصدر مائي بديل مقارنة بباقي دول حوض النيل، وإقامة السد على بعد 12 كيلومتراً من الحدود السودانية يعد كيداً سياسياً أكثر منه مكسباً اقتصادياً، ويشكل تهديداً للأمن الوطني المصري والسوداني».
وشدد على أن «هناك أصابع تعبث بالمقدرات المائية للسودان ومصر، وهي متجذرة في عقل إثيوبيا، وجسدها، ولا تترك فرصة للإضرار بالعرب إلا انتهزتها».
وأشار إلى أن «إقامة السد تؤدي إلى نقل المخزون المائي من أمام بحيرة ناصر إلى الهضبة الإثيوبية، وهو ما يعني التحكم الإثيوبي الكامل في كل قطرة ماء، فضلاً عن حدوث خلل بيئي يتسبب في تحريك النشاط الزلزالي في المنطقة، نتيجة الوزن الهائل للمياه المثقلة بالطمي، المحتجز أمام السد، والتي يقدرها الخبراء بأكثر من 63 مليار طن، والعجز المائي لمصر سيبلغ 94 مليار متر مكعب عام 2050».
وأوضح أن «المعلومات مفزعة ومن الضروري ألا نهون من خطرها في الوقت الحالي وتداعياتها في المستقبل، فهي تبين أن التهديد قائم، والصراع مستمر ودائم في مواجهة مصر، وأمنها المائي، بالإضافة إلى تحرك دول أعالي النيل للمطالبة بإعادة التخصيص لنصيب مصر من مياه النيل، وهو ما يعد تهديداً حقيقياً لمستقبل مصر».
إلى ذلك قال رئيس مجلس الوزراء المصري، هشام قنديل، إن السودان يمثل عمقا استراتيجيا لمصر كما أن مصر هي عمق استراتيجي للسودان.
وشدد قنديل خلال لقائه امس مع وزير الموارد المائية والكهرباء أسامة عبدالله بحضور وزير الموارد المائية والري المصري محمد بهاء الدين، على أهمية الدفع بمعدلات التنمية في كافة دول حوض النيل، موضحا أن مصر تدعم جهود التنمية في تلك الدول من خلال مجموعة من الاستثمارات والتعاون الفني وبرامج تنمية القدرات.
وتناول اللقاء سبل تفعيل الاتفاقيات الموقعة والآليات القائمة لتحقيق مصالح شعوب المنطقة.
من جانبه دعا زعيم حزب الامة، الصادق المهدي، إلى سد نوافذ الخلافات بين دول حوض النيل وقال إنه بالرغم من اعتراف دول حوض النيل بالسيادة المشتركة للمياه إلا أنه توجد حاليا حالة من الاستقطاب نتيجة الخلافات الداخلية ببعض دول حوض النيل مثل انفصال الجنوب عن الشمال في السودان.
وأشار المهدي في كلمته أمام مؤتمر المجلس العربي للمياه بالقاهرة أمس إلى أن الخلافات أوجدت فرصة لتدخل القوي الخارجية خاصة أن المنطقة مستهدفة نظرًا لتميز مواردها ومواقعها.
وأكد ضرورة سد كل الخانات والنوافذ التي يدخل منها التآمر وإزالة اسباب التوتر بين دول حوض النيل.

تعليق :
أوردت صحيفة ( القرار ) السودانية الجديدة لنج فى صفحتها الاولى : ( رسالة من البشير للرئيس المصرى..وإستقبل الرئيس المصرى وزير الموارد المائية والكهرباء أسامة عبد الله, وقال الوزير :إنه نقل للرئيس محمد مموسى رسالة شفهية من البشير تتعلق بدعم العلاقات بين البلدينوالقضايا التى تهمالبلدين.. وفى الصفحة الثانية بنفس الصحخيفة جاء : ( بحث وزير الموارد المائية والكهرباء والوفد المرافق مع رئيس الوزراء المصرى هشام قنديل بحضور وزير الموارد المائية والرى المصرى محمد بهاء الدين أحمد وسفير السودان بمصر كمال حسن على بالاقاهرة العلاقات بين البلدين وتعزيزهاوتنفيذ الإتفاقات الموقعة بين البلدينوتفعيلها ودفع معدلات التنمية. وأكد قنديل إهتمام مصر بتعزيز علاقاتها مع السودان فى مختلف المجالات وفتح آفاق اوسع للتعاون بين الشقيقتين..وقال إن السودان يمثل عمقاً إستراتيجياً لمصر كما إن مصر كذلك للسودان..
ما يهمنا هنا هو مضمون ذلك الخطاب الشفاهى الذى حمله وزير إمبراطورية السدود للرئيس المصرى...لوكان مكتوباً لما أثارنا الامر فى شيئٍ..ولكن ذلك الشفاهى يعنى أسراراً لا يعرفها إلا الثلاثة...وسبل دعم العلاقات تعنى لدى المصريين ما يتعلق بالمياه قبل كل شيئٍ واى شيئٍ..وعدد من القضايا الى تهم البلدين..نعم هى تعابيرق عامةٌ يلوكهاالديبلوماسيون ليل نهار..ولكن بين السودان ومصر فهى عباراتٍ تحمل الكثير من الدلالات والمعانى...هى تعنى ما يتعلق بالنيل والمياه...ولذا على أبناء المنطقة من دنقلا وحتى دال شمالاً عليهم اليقظة والحذر.... فعليهم ان يتركوا التفكير المتعطل فى إجازة سنويةٍ والتفكير جدياً..للإجابة على : ماذا نحن فاعلون بعد هذه الزيارة؟. الكثيرين كانوا ولا زالوا ينسون أن القسط الاكبر من لعبة السدود هذه فى يد المصريين...وعلى هؤلاء أن يتركوا تفكير الدعة والغفلة مثل : وين الموية..السودان ما عندو قروش...متناسين ان تلك القروش التى بنيت بها سد ( الحامداب ) كانت من القروض..والقروش التى بنوا بالرصيرص ( الطابق الثانى ) كانت من القروض ..حتى وصلت ديون السودان اكثر من 45 مليار دولار..وأيضاً قروش ستيت واعالى عطبرة من القروض....
السوديون لم يكونوا كذلك يجاهرون بسياساتهم الخارجية...فهم كانوا يعملون تحت الكواليس...ولا ندرى كيف تجاهروا هذه المرة بخطورة سد الألفية ؟؟.ولا أدرى ماذا يعلمون عنه فنياً وهندسياً وخطورةً حتعى يصرخوا هكذا ليقولوا : لو وقعت السودان ومصر ستغرقان؟؟؟. لا ندرى بخبايا العلاقات بين تلك الدولة التى كانت هجرتا المسلمين الاولى والثانية لها؟. ولكن ما ندرى هو ذلك الحديث القيم للوزير الأثيوبى للسودان ومصر..ومانعلم فغن هنالك لجاناً مشتركة بين الثلاث دول للدراسة والبناء والإشراف والتشغيل والمراجعةوكل شئ...وما نعلم مو ان الثلاث دول قد إستعانت بخبراء دوليين فى كل هذه الخطوات حسب طلب أثيوبيا...وما ندرى هو ان السدود على الهضبة الأثيوبية أجدى وانفع واوفر ماءً وأقل تكلفةً وأقل خسارةً للأرض والثقافة...
والسؤال هو :
ما الذى دفع السعوديين لإبتناء هذا الموقف الذى كانوا ينأون عنه فى الماضىالقريب؟؟. وهل رفض الأثيوبيون مد انابيب المياه للمملكة؟؟. أم هو موقفٌ سعودىٌ لتكون أباً لمصر والسودان فى أعز ما يملكون؟؟. هى تظاهرةٌ جديدةٌ منها لقيادة مصر للظهور بحرصها عليها فى أعز ما تملك مصر..هى ضربة البداية لتظهر بمظهر الحريص على مصر وخاصةً بعد إعتقال المصريين بالمملكة... سنرى..


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 27-02-2013 الساعة 10:12 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 02-03-2013, 09:41 PM   #1818
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

[img] ‏‎.
مَا بَالُ هذا المُجْتَرِئ علَى أَشْراطِ العَوْلَمَة ..! (فِي مَدْحِ الجُّنُونِ بِمَا يُشْبِهُ ذَمِّهِ)
02-28-2013 09:48 pm الراكوبــــــــــــة-كمال الجزولي
إن جاز لنا استخدام مصطلحات الهندسة، لقلنا إننا نخطئ حين لا نحفل في تحليلاتنا وتكوين وجهات نظرنا، إلا بمداخل الزَّوايا "المنفرجة" للقضايا، مع أن الزوايا "الحادَّة" التي تتمثَّل، عادة، في مواقف تقدح زناد الأسوة الحسنة، قد تكون، في أحيان كثيرة، أجلَّ أثراً، وأكبرَ خطراً، مما يستوجب التَّنويه بها كأفضل مداخل لهموم مجتمعاتنا. ومن أكثر القضايا إثارة، الآن، لاهتمام الصَّحافة والرأي العام السُّودانيين، قضيَّة "مستشفى ابن عوف" التي عادت للانفجار، بعد إن عكست، قبل زهاء العقد، نموذجاً معياريَّاً لموقف المثقَّف المهني في السُّودان، وفي كلِّ البلدان الفقيرة، تعالياً على الأثرة، ومغالبة لشحِّ النَّفس، وبذلاً لأجل الشَّعب والوطن بلا منٍّ ولا أذى. وإذ نعود لما كتبنا وكتب الكثيرون عنه، أوان ذاك، فإنما يدفعنا "جزاء سنمار" الذي يتعَّرض له، هذه الأيَّام، للأسف.
(1) لم أتشرَّف بمعرفته شخصيَّاً، بل لم أرَه في حياتي، وحتى عندما تناقل الإعلام، عام 2002م، أن رئيس الجُّمهوريَّة منحه أرفع الأوسمة، وأمر بإطلاق اسمه على المستشفى "الحكومي" الوحيد المخصَّص للأطفال، لم أصدِّق، ردحاً طويلاً من الزَّمن، أنه، للغرابة، سلخ سنوات عزيزة من عمره في تشييده، كما أن وسواساً سياسيَّاً حالَ، أصلاً، دون أن أعير الأمر كبير اهتمام لكثرة ما مُنِحَتْ أوسمة، وأطلِقتْ أسماء! مع ذلك، ورغم أن أمره لم يستوقفني، البتة، إلا عندما تفجَّرت حكاية إبعاده الغريبة عن مستشفاه، مطلع سبتمبر 2004م، فإنني، بعد أن توفَّر لديَّ من سيرته ما استيقنت من صحَّته، أجزم بأنه يستحقُّ كلَّ ما جرى ويجري له، جزاء أصوليَّته المهنيَّة القاسية، ومسطرته الأخلاقيَّة الصَّارمة، الكفيلة بإحراجنا، نحن معاشر المثقَّفين المهنيين "الوطنيين"، وإدخالنا في أظافرنا من الكسوف! ودرءاً لشبهة المغالاة في هذا القول، أدعوكم لأن تسمعوا قصَّته، وتحكموا بأنفسكم. تخرَّج الرَّجل بدرجة الامتياز في كليَّة الطب بجامعة الخرطوم، منتصف ستِّينات القرن المنصرم، وما أدراك ما تلك السِّتِّينات، بل ما أدراك ما خريجو جامعة الخرطوم، وقتها، وما خريجو كلية طبِّها بالذات، مِمَّن كنَّا قلنا في مناسبة سبقت إنهم، لشدَّة تميُّزهم، كان اسم مهنتهم يُطلق على الثِّياب النِّسائيَّة تنعُّماً: "ضُلع الدَّكاترة"، وعلى الشَّاي الجَّيِّد تحبُّباً: "دم الدكاترة"، ولا يتمُّ لمغنِّية تطريب إلا بالثَّناء، جهرة، عليهم: "الدكاترة ولادة الهنا"! لكنه بدلاً من أن يسلك الطريق "القويم" لأي طبيب يريد أن يتخصَّص في بريطانيا، مثلاً، فيكبِّد الدَّولة نفقاته، فعل ذلك على نفقة أهله .. فتأمَّلوا! والأنكى أنه، ما كاد يفرغ من التخصُّص في طبِّ الأطفال، حتى حزم حقائبه، راكلاً "الفرصة" التي أتيحت له، باكراً، بالعمل هناك، وعاد، منذ أوائل السَّبعينات، إلى بلده الذي سار وصفه، على ألسنة كثير من متعلميه، بـ "الحفرة"، تضجُّراً! وعندما سأله "العقلاء" عن سبب تلك "الحماقة"، أجاب ببساطة: حبُّ الوطن، والتَّشوق لعلاج أطفاله، وتدريب كوادره الطبِّيَّة الشَّابَّة! وحقاً .. الجُّنون فنون، ومن الحبِّ ما قتل! تعب، بطبيعة الحال، تعباً شديداً كي لا ينقطع عن التَّرقي، مع "كدح الحبِّ" هذا، في مدارج العلم، طوال العقود الأربعة الماضية، حتى نال زمالة الكليَّتين الملكيَّتين البريطانيَّتين للباطنيَّة، ولطبِّ الأطفال. وتخيَّلوا .. لو لم يكن هذا الطاؤوس العالمثالثي المُفتري قد "تهوَّر"، ورفض ما عرضه عليه، قبل أكثر من أربعين سنة، أبناء "السَّلف الصَّالح"، حسب ما كان ربائب الاستعمار يطلقون على الإدارة البريطانيَّة، لكان الآن، على الأقل، مستشاراً بوزارة صحَّتهم! وفكروا بأنفسكم ماذا تعني، في هذا الزَّمن الأغبر، وظيفة المستشار بوزارة الصِّحَّة البريطانيَّة! وليت الأمر وقف عند ذلك الحد! فلكأنه كشَّاف مسلط على حال الإنتلجينسيا في هذه المنطقة من العالم، إذا به، بدل أن ينصـرف لتأسـيس مستشـفاه الخاص، مثله مثل سـائر مـن حـباهم الله بسطة الرِّزق في بلادنا الفقيرة، ولو كان فعل لما جرؤ أحـد على سؤاله عن ثلث الثلاثة، فإنه جعل هاجسه الأوَّل والأخير، منذ عودته، ليس فقط أن يشيِّد للأطفال، بماله الخاص وعرق جبينه الشخصي، مستشفى "حكوميَّاً!" على أرض يملكها هو، ويقدَّر ثمنها بالمليارات، بل وأن ينتزع لهـم فيه حـقَّ العـلاج المجَّـاني .. كمان! فهل، بربِّكم، هذا كلام؟! هل من العقل أن يحفر إنسان في الصَّخر، بأظافره العارية، لأجل أن يوفِّر العلاج المجانيَّ لأطفال فقراء السُّودان، غير عابئ لا بهيبة البنك الدَّولي، ولا بوصفات صندوق النَّقد الدَّولي، ولا بشروط منظمَّة التِّجارة العالميَّة، ودون أن يعمل أدنى حساب لـ "وكلاء" هذه المؤسَّسات في مفاصل الدَّولة، مِمَّن لا تروقهم، في العادة، مثل هذه التَّصرُّفات؟! أفما كان خليقاً به، لو كان لديه ناصح مخلص أمين، أن يكتفي بالمشي جنب الحائط، يعيش حياته في هدوء، ويربِّي عياله في صمت، وينأى بنفسه عن مواطن "الشُّبُّهات"، ويبعد، عموماً، عن الشَّرِّ ويغنِّى له! لكن لمن تقول، والمقتولة لا تسمع الصَّائحة؟!.
(2) حجبوا عنه المُعينات، ووقفوا يتفرَّجون، واثقين من أن "الفشل" حليفه الوحيد، ومآله الحتمي، مهما عافر أو دافر! لكنه مضى، بعناد عجيب، يستثمر علاقاته الدَّاخليَّة والخارجيَّة، كفارس أسطوري طالع من قلب أحجيَّة سحيقة! ولو كان لدى أولئك عُشر معشار علاقاته تلك "لأحسنوا" استثمارها في ما "يفيد" و"يجدي"! سوى أن هذا العاشق المجنون "بدَّدها" كلها في جلب المال ليصرفه على مشروع "حكومي!"، فضلاً عما صرف من جيبه، ومن جيوب أهله، وأصدقائه، بل وطال مهرجان الإنفاق هذا حتَّى مرتَّبه الشَّهري على مدى سنوات طوال .. فتخيَّلوا! أليس هذا هو "الغاوي" الذي "ينقِّط" بطاقيَّته، كما في المثل الشَّعبي؟! وكل هذا كوم، وحكاية شغله اليدوي كوم آخر! فليس نادراً ما كان زملاؤه وتلاميذه وأصدقاؤه "يضبطونه" منغمساً في أعمال البناء بيديه، وفى أعمال النِّجارة بيديه، وفى أعمال الحِّدادة بيديه، فيُحرجون، ويُضطرَّون للتَّشمير عن أكمامهم لمعاونته! طبيب .. اختصاصي، يعمل عمل البنَّائين والعتَّالين وعمَّال اليوميَّة، لا لبناء بيته الخاص حتى، وإنما لبناء مؤسَّسة "حكوميَّة"؟! بالله عليكم إن لم يكن هذا هو "الجُّنون" بعينه، فما يكون "الجُّنون" إذن؟!.
(3) عام 2002م نظر سدنة سياسات "التَّحرير الاقتصادي"، فأصابتهم الرَّعدة لمَّا رأوا مستشفى "حكوميَّاً" للأطفال يتخلـق بسعة ستُّمائة سرير، رغم كلِّ العوائق التي وضعوها في طريقه، ورأوا المسئول عنه ما زال راكباً رأسه، يصرُّ على مجانيَّة خدماته في كلِّ مراحلها، ابتداءً من الكشف، وحتى صرف الدَّواء نفسه! ساعتها كان لا بدَّ من عمل حاسم يوقف تلك "المهزلة"! فاستصدروا قراراً بنقله للعمل بموقع آخر قبل أيَّام من حفل الافتتاح! لكنهم سرعان ما تبيَّنوا، على ما يبدو، أن تنفيذ ذلك القرار كان غير ممكن عمليَّاً، بعد أن وافق رئيس الجُّمهوريَّة، بالفعل، على تشريف الحفل! ثم أصبح التَّنفيذ مستحيلاً تماماً بعد أن أمر الرَّئيس بتقليد الرَّجل وساماً رفيعاً، بل وتسمية الصَّرح "الحكومي" نفسه باسمه! ورغم الغموض الذي يحيط بتلك الواقعة، إلا أنها اقتضتهم، على أية حال، الانحناء أمام العاصفة ريثما تمر، ليعودوا بعد عامين، ويسلموه، مع نهاية أغسطس 2004م، قرار عزله من إدارة مستشفى بناه بيديه، ويحمل .. اسمه!.
(4) إدخال العِصِي في الدَّواليب لم يتوقف، قط، لا خلال ذينك العامين، ولا بعدهما. فكله إلا مجانيَّة العلاج! هل "العولمة" هذر؟! وهل منظمة التِّجارة العالميَّة لعب؟! وهل لأولئك "الأفنديّة" عمل غير التأكُّد من استيفاء شروط هذه المنظمة، وأهمِّها أن تنفض الدَّولة يدها، نهائيَّاً، من أيِّ نشاط إنتاجي أو خدمي، بما في ذلك الصَّحَّة، وأن تفكَّ أيَّ قيد عن "سياسة التَّحرير"، ما يعنى إطلاق مارد "اقتصاد السُّوق" من عقاله، مدعوماً بأحابيل "التكيُّف الهيكلي"، و"الانكماش الاقتصادي"، وما إلى ذلك من وصفات البنك والصُّندوق والمنظمة، أو قل "الغول" الجَّديد الذي يراد له أن يلتهم الدَّولة الوطنيَّة، ويحلَّ محلها، ويقوم مقامها؟! ويللا .. بَلا أطفال بَلا لمَّة! تلك هي العناوين الرَّئيسة لاستراتيجيَّة الرَّأسمالية العالميَّة لما بعد الحرب الباردة؛ فمَن يسمح، إذن، بأن ينكث غزلها طبيب حالم لم يجد نفسه محتاجاً لأن يكون شيوعيَّاً، أو اشتراكيَّاً، أو حتى إسلاميَّاً مِمَّن يؤمنون بأن العدالة الاجتماعيَّة هي جوهر هذا الدِّين الثَّوري، كي يأنس في نفسه الكفاءة للمنافحة عن مجَّانيَّة العلاج؟! لقد أخضع السُّودان لهذه الوصفات حتى تدحرج حجم إنفاقه الحكومي على قطاع الصَّحَّة إلى ما لا يتجاوز 0,08% من إجمالي ناتجه القومى خلال السنوات 1998م ـ 2000م، أي في وقت إطلاق مشروع المستشفى (تقرير الحكومة البريطانيَّة عن الأوضاع في السُّودان لسنة 2001م ، ص 83)؛ أمَّا في الميزانيَّة الحاليَّة فقد فاق الصَّرف على الأمن والدِّفاع والقطاع السَّيادي ميزانية الصَّحَّة والتَّعليم، مجتمعين، بأكثر من 1000% (!) أفلا يعنى ذلك أن الرَّجل يَسبَح عكس التَّيَّار؟! ألم أقل لكم إنه يستحقُّ، برأسه النَّاشف هذا، كلَّ ما جرى له .. وأكثر؟! لم تُصدِّق وزارة الماليَّة للمستشفى، إلا عام 2004م، بالميزانيَّة المطلوبة للتشغيل منذ عام 2002م، والتي لم تتجاوز مبلغ 462 مليون جنيه "حوالي 180 ألف دولار فقط، وقتها"! وقد قيِّد التَّصديق بأقساط متباعدة، بعد أن "انقضم" منه مبلغ 62 مليون جنيه،بلا منطق واضح، وبعد أن حفيت قدما الرَّجل في السَّعي بين الإدارات والأقسام (الرأي العـام؛ 3 نوفمبر 2004م). أمَّا الطاقم الذي كان طلبه لقسم العناية المكثَّفة فلم يُبتَّ في شأنه (المصدر)؛ وأمَّا الاختصاصي الذي كان طلبه لقسم حديثي الولادة فلم يتم تعيينه إلا يوم إعفائه (المصدر)؛ وأما السيسترات البالغ عددهن 65، واللاتي تم تعيينهن بشقِّ الأنفس، بعد مماطلات طويلة، وبعد أن دفع الرَّجل مبلغ 5 مليون جنيه من جيبه الخاص كحوافز ومصروفات للجنة المعاينة، وأحضر بنفسه خياطاً خصَّص له غرفة مجاورة للجنة، لإعداد الزِّي الرَّسمي فوراً لمن يقع عليها الاختيار، فقد سُحبن "بطريقة غريبة"، بعد مرور أقلِّ من أسبوع على تعيينهن (المصدر). ولم يستطع لا وزير الصَّحَّة ولا وزير الماليَّة مواجهة تلك الحقائق الصَّريحة، أو إعطاء تفسير مقنع لتلك التَّصرُّفات المريبة!.

[/img]
يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 02-03-2013 الساعة 09:49 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 02-03-2013, 09:44 PM   #1819
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي

تابع
مَا بَالُ هذا المُجْتَرِئ علَى أَشْراطِ العَوْلَمَة ..! (فِي مَدْحِ الجُّنُونِ بِمَا يُشْبِهُ ذَمِّهِ) 02-28-2013 09:48 PM الراكوبــــــــــــة-كمال الجزولي
(5) حكاية "مستشفى جعفر بن عوف" حكاية جدَّ عجيبة، فقد ظلَّ، منذ افتتاحه عام 2002م، يمثِّل جزيرة العلاج المجَّاني الوحيدة في قلب محيط هادر من الخصخصة والخدمات الصِّحِّيَّة مدفوعة الأجر! وكان، قبل إقالة مؤسِّسه وبانيه د. جعفر بن عوف من إدارته عام 2004م، يضمُّ 16 تخصُّصاً، مع كلِّ المعينات التَّشخيصيَّة والمعمليَّة والعلاجيَّة، ومخزناً للأدوية المجَّانيَّة التي تكفي لمدَّة عام، وخمساً وستِّين حاضنة أطفال، وستَّ غرف عمليَّات، ووحدتين للتَّكييف والأوكسجين المركزيين، وثلاثة مصاعد عاملة "لم يبق منها غير واحد"؛ وقد أسهم في تخفيض نسبة وفياَّت الأطفال من 30% إلى أقلِّ من 1%. مع ذلك انقلبت وزارة الصَّحَّة الولائيَّة، خلال الأيَّام الماضية، تخليه من الأطفال المرضى، وسط صراخهم، وعويل ذويهم، وتُعمل معاولها فيه هدماً، بحجج واهية يصعب هضمها! فحتى لو صدَّقنا، جدلاً، حجَّتها في أن نقل الخدمات الطبِّيَّة إلى الأطراف هدفه الوصول إلى المواطنين في أماكن سكنهم، أفما كان الأكثر عدالة، إذن، الإبقاء على هذه الخدمات وسط العاصمة على مسافة واحدة من جميع هؤلاء المواطنين، طالما أن الحكومة عاجزة عن تشييد ما يكفي من المرافق الخدميَّة الطبِّيَّة قريباً من أماكن سكنهم؟! ثم ما هي حجَّتها في الرَّبط بين نقل الخدمات الطبِّيَّة إلى أماكن سكن المواطنين وبين إلغاء مجانية العلاج التي كان يوفرها مستشفى ابن عوف؟! بل ما هي حجَّتها في استثناء المستشفيات "الخاصة" من هذا النقل، والإبقاء عليها وحدها في وسط العاصمة، بما في ذلك مستشفى السَّيِّد وزير الصَّحَّة نفسه؟! د. ابن عوف يمثِّل، قولاً واحداً، النَّموذج الفريد الذي يصعد، عن جدارة، إلى مستوى الهمِّ "العام"، فيسـتحقُّ، في زمن العقلاء القتلة هذا، أن نخلع "عمائمنا" تبجيلاً .. لجنونه النَّبيل! *** [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]
مَا بَالُ هذا المُجْتَرِئ علَى أَشْراطِ العَوْلَمَة ..! (فِي مَدْحِ الجُّنُونِ بِمَا يُشبه ذمَّه ).


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 02-03-2013 الساعة 09:47 PM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 03-03-2013, 10:59 AM   #1820
الحسن هاشم
عضو ماسي
 

افتراضي


والي الخرطوم يطرح مساومة لمعالجة تخطيط الكلاكلات
الخرطوم: الصحافة :2 فبراير2013م
كشف والي الخرطوم عبدالرحمن الخضر عن المعالجة القانونية والتخطيطية التي توصلت لها الجهات المختصة لمعالجة الخطأ التاريخي الذي حدث بتحويل الأراضي الزراعية بالكلاكلات الى أراضي سكنية بدون إذن السلطات وبدون اتباع الاجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات.
وقال خلال مخاطبته للمصلين عقب افتتاح مجمع الشيخ الضو الهاشمي الإسلامي بالكلاكلة مربع «11» ان المعالجة تكمن في اصدار قرار من الوالي بقفل السجل الزراعي وتحويل الأراضي الى سكنية شريطة عدم مطالبة الذين باعوا أراضيهم الزراعية كأراضي سكنية بحقوق جديدة، وفي حالة مطالبتهم بذلك فان الدولة ستطالبهم بالحق الذي أخذوه دون اتباع الاجراءات القانونية.
وقال الوالي ان الأجهزة القانونية عكفت طوال الفترة الماضية لايجاد حل لهذا المأزق واشترطت لتنفيذ هذا الحل التوصل الى عهد وميثاق مع كل الملاك وأصحاب الحقوق كشرط لتنفيذ هذا الحل والذي تم تطبيقه مع سكان الكلاكلة القلعة.
وأضاف الوالي ،ان الشق الثاني من مسألة تخطيط الكلاكلة هو أن تتولى اللجان الشعبية اقناع المواطنين بما تسفر عنه عمليات التخطيط من زيادة أو نقصان في المساحات السكنية، فاذا تمت هذه الخطوات فانه سيتم تمليك كل المواطنين شهادة البحث لملكية الأرض السكنية، اذ أن أغلب سكان الكلاكلات لا يملكون شهادات بحث.
تعليق :
كنا قد تحدثنا مراراً عن نية الولاية تخطيط الكلاكلات..وذكرنا بان مدينة الكلاكلة بفروعها أكثر تخطيطاً ونظاماً من عدة مدنٍ بالولاية والسودان..وتساءلنا عن جدوى وضرورات التخطيط فى ظل الظروف الحالية للمواطن والذى من المحتمل ان يفقد بعضهم منزله ليقوم ببنائه فى مكانٍ آخر لا يعرف أين ومتى؟. ونعتقد بان الوضع التخطيطى والهندسى بالكلاكلات اليوم ليس وضعاً حرجاً أو يشكل تشوهاً للمدينة أو يعيق حركة السكان والمركبات والخدمات الاخرى والتى هى أصلاً موصلة لهم من ماءٍ وكهرباء وخدمات اخرى تعليمية وصحية وغيرها..وإزاء هذا الوضع لا نرى ضرورة لتخطيط الكلاكلات التى نعرفها وهى ( صنقعت ) والكلاكلة شرق والدخينات...
وحكومة المؤتمر وعلى رأسها الولاية وولاتها الذين مروا عليها وسوف يمرون يعشقون ( التجارة فى الأراضى )..كما يهوون مضايقة الناس...فكل همهم من هذا التخطيط ـ فى نظرى ـ لا يتعدى توفير مئات القطع جراء التخطيط ليقوموا ببيعها ثانية ..وكان هذا ديدنهم فى كل الاماكن التى أجروا فيها التخطيط... وقبل أيامٍ قليلةٍ إستنجد سكان منطقة حى ( الشهداء ) بأمدرمان بالسلطات لان هناك من يريد تحويل الساحة إلى منطقةٍ إستثمارية وهى المنطقة التى دفن فيها شهداء معركة ( كررى ) الشهيرة عام 1898م والمعروف ان سكان المنطقة اوقفوا فى عهد نميرى نفس الفكرة . وهنا ننبه غياب ( الهيئة العامة للآثار ) كما هى غائبة فى سوبا وماطق التعدين العشوائى ....وربما يقول قائل بان البيع تم لمواطنين سودانيين..ونرد بان من هُجِّروا منها كانوا أيضاً سودانيين...ولكن تبقى حقيقة أن المستفيدين من هذا البيع هم انصار و ( عشيرة ) و ( أهل ) المؤتمر الوطنى على حد قول محمد مرسى مبارك... فهؤلاء لا يعرفون حرمة الموتى والشهداء ولا إستقرار السكان..
وهذا الشرط الذى ذكره الوالى لمنح ( شهادة البحث ) المرتبط بعدم مطالبة أصحاب الأراضى باى حقوق ..أو بقبول المواطنين التخطيط مع إقتناعهم بفقدهم لمنازلهم ..شرطٌ فى غاية التعجيز والإجحاف..ذلك لان هذا المواطن قد إشترى هذه القطعة منذ عشرات السنين وإستقر فيها...ويريد ان يموت فيها.. وتأسست علاقاتٌ إجتماعية وأسرية بين السكان من الصعب فراقها...وهو طيلة هذه الفترة يقوم بالوفاء بما تطلبه منه الولاية من عتب وخدماتٍ أخرى كالمياه والكهرباء والمظافة ..إلخ. او ليس من الصعوبة والقسوة بعد كل القول بعدم منحه شهادة البحث؟.
وهذا الشرط يذكرنى بشرط من قال : يجب ألا تعترضوا على مشاريع التنمية المزمع قيامها بالمنطقة..ويجب ان تقنعوا المواطنين باهمية التنتمية بالمنطقة وألا يعترضوا عليها...هذا الشرط قيل لوفد الكهرباء القادم من المنطقى للخرطوم قبل أيامٍ فليلةٍ...ونسى هؤلاء أن الكهرباء التى يشترطون توصيلها هى أساس وعصب التنمية..فمن رفض وعطل توصيل الكهرباء هو من يرفض تنمية المنطقة...وإذا كان هؤلاء يعنون بالشرط القبول بالسد...نقول لهم: كهربتكم عندكم وأرضنا عندنا...


التعديل الأخير تم بواسطة الحسن هاشم ; 03-03-2013 الساعة 11:11 AM.
الحسن هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
تصميم dc.net.sa